كلمة الرئيس التنفيذي

منذ إنشائه في عام 1992 ، ظل مجلس التوازن الاقتصادي يبذل جهوداً حثيثة للمساهمة في تحقيق الرؤية الاقتصادية لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك في ظل القيادة الحكيمة والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله.
ويعتزم المجلس تبني خطط واستراتيجيات متكاملة تستهدف المساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة والمستدامة وتركز على بناء اقتصاد متنوع وقائم على المعرفة وعلى قيام الشراكات الصناعية وبناء القدرات ونقل التكنولوجيا والمعرفة وتوفير الوظائف لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة.
ومن هنا، يسعدنا أن نؤكد على عزمنا المتواصل للارتقاء ببرنامج التوازن الاقتصادي إلى أعلى المستويات عبر التركيز على الاستثمار في الكفاءات الوطنية المخلصة وكذلك الجوانب العلمية والتكنولوجية التي تحفز على الإبداع والابتكار، وتوجيه اهتمامنا نحو المشاركة الفاعلة في إنشاء قاعدة صناعية عالية الكفاءة وقادرة على المساهمة بفعالية في تحقيق الأهداف الوطنية، وذلك من خلال إقامة شراكات راسخة وطويلة المدى مع كبرى المؤسسات الصناعية قوامها التعاون البّناء والمصالح المشتركة.
وبموجب الشراكات التي امتدت على مدى أكثر من 20 عاما، قام برنامج التوازن الاقتصادي بعقد اتفاقيات اقتصادية وصناعية تسهم في تطوير الأعمال في شتى المجالات.
نسعى من خلال عملنا المتواصل إلى دفع عجلة التنمية نحو تطوير الصناعات الدفاعية الحديثة في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال إقامة شراكات مستدامة وبناءة ومجدية مع رواد الصناعة العالميين في هذا المجال.

طارق عبد الرحيم الحوسني

الرئيس التنفيذي

طباعة